ملتقى أبناء منطقة الفيوم الأزهرية

ملتقى أبناء منطقة الفيوم الأزهرية

ملتقى أبناء منطقة الفيوم الأزهرية يرحب بكم

    ابن أميّة العباسي !

    شاطر
    avatar
    جار المجاورين

    المساهمات : 63
    تاريخ التسجيل : 15/04/2010

    ابن أميّة العباسي !

    مُساهمة من طرف جار المجاورين في الجمعة أغسطس 06, 2010 11:47 pm

    كائن يسلك ذات الطريق منذ وطأته أول خف بعير حتى شابت نواصي الأسفلت !
    ما إن يصل طرف الطريق حتى يعود للطرف الآخر ..
    ولا كان ولا كأن .. ولا تشيب !
    اتخذ لنفسه متكأ إلى جوار أول جالس على عرش ..
    ولا يزال في ذات المكان حتى آخر الجالسين وإلى أن يرث الله العروش ومن عليها !
    يولد حيث تكون السلطة .. ولا يموت حتى تفنى الكراسي !

    ابن أمّية العباسي ..
    أطول عمراً من إبليس ..
    تجده في كل العصور ، ومع كل الفرقاء ..
    له برنامج تلفزيوني في فضائية التتار ..
    وبرنامج إذاعي في راديو المغول ..
    ومقال أسبوعي في جريدة السند الأوسط !
    يحرّض علياً على قتال معاوية ، حتى إذا أصبح معاوية خليفة أفتاه بجواز شتم علي من على المنابر !
    أقنع قيصر أن بروتوس خارجي من حطب جهنم ، ثم أصدر بياناً يؤيد فيه بروتوس لأن أمن روما أهم من الولاء لقيصر ثم نادى بالبيعة لقيصر جديد !
    يمرض الخليفة فيدعو له بالشفاء ويلعن الأمة التي أنهكت جسد الخليفة الهزيل ..
    ويموت الخليفة فيلعنه ، ويدعو للأمة التي أنهكها جشع الخليفة الهالك !
    .
    .
    يجلس الخليفة العباسي في مجلسه يتابع قناة العربية ليعرف رأي الرعية في المسلسل التركي الجديد ، فيفسد عليه حاجبه متعة النظر إلى المذيعة الحسناء ويخبره أن بني أمية في الأندلس يحيكون ضده الدسائس ويشوهون سمعته التي لا تقبل التشويه ، ويستشهدون بمقاطع في اليوتيوب لأميرة من بني العباس تسير عارية في قرطبة !
    يلتفت الخليفة دون أي تعبيرات مرسومة على ملامحة إلى ابن أمية العباسي ، فيستجيب تلقائيا لنظرة الخليفة ويعدّ خطبة للجمعة يدعو فيها بأن يجمد الله الدم في عروق بني أمية ، وأن يجريه سلساً رقراقاً في عروق بني العباس سواء كانوا بثيابهم أو من دونها !
    لم يبذل كثير جهد في إعداد خطبته العصماء ، لأنه سبق أن خطب بمثلها حين كان العباسيون يتآمرون على بني أمية ، وسأل الله حينها أن يحصي بني العباس عدداً وأن يقتلهم بدداً وألاّ يغادر منهم أحدا !

    وفي ذات المجلس يشاهد الخليفة تقريراً لمراسل قناة الجزيرة في عمورية !
    امرأة تصرخ وامعتصماه بعد أن استباح الأعداء المدينة !
    يسأل الخليفة ابن أمية العباسي عن رأيه فيما شاهد ..
    يحني رأسه ثم يخرج سواكه من جيبه العلوي ، ويقول في وقار وهيبة :
    يا أمير المؤمنين ، إن ما تشاهده دليل بعد عن الله ، فخروج هذه المرأة إلى الشارع وصراخها مكشوفة الرأس هو أحد نتائج الاختلاط والعياذ بالله !
    ونحن نحمد الله أن هيأ لنا حاكماً مثلكم يحكم بما أمر الله فوالله يا أمير المؤمنين لو اجتاح المغول والتتار والفرنجة بلادنا حماها الله لما رأيت امرأة تصرخ ولا تخرج من بيتها ولا تثير بلبلة في وسائل الإعلام المغرضة التي يستغلها أعداء الأمة من العلوج الكفرة !
    ثم يرفع يديه ليدعو الله أن يحصيهم عدداً ويقتلهم بدداً وألا يغادر منهم أحداً ، والخليفة يبتسم لأن ابن أمية العباسي في كامل لياقته هذا المساء !
    ثم يأمر بصرف مكافأة لفريق كرة القدم الذي عاد من القسطنطينة مهزوماً !
    .
    .
    وفي مجلس خليفة آخر في زمن آخر ..
    يجلس ابن أمية العباسي ، يحدث الخليفة عن الاقتصاد الاسلامي ، وعن التورق ، وعن حكمة الخليفة حين أنشأ مدينة اقتصادية في القيروان !
    وعن تسامح الإسلام واحترام الآخر ..
    ويهمس الحاجب في أذن الخليفة ..
    يا مولاي جنود الآخرين تقتحم المسجد الأقصى ..
    وهناك أخبار مؤكدة أن الآخرين يحفرون أنفاقاً تحت المسجد ..
    يلتفت الخليفة إلى ابن أمية العباسي ويخبره بالأمر !
    يعتدل في جلسته ، ثم يقول يا مولاي أدام الله وجودك وعدلك ..
    إني أقترح أن يكون في مدراس الدولة منهج يقوي من ولاء الناشئة للوطن ويبرز لهم بجلاء ووضوح ما تقومون به من جهود في خدمة البلاد والعباد ..
    ويتوجه للمسجد في اليوم التالي ممتطياً سيارته الفارهة التي أهداها له ابن الخليفة مكافأة له على سعيه في توزيع الأراضي في مخطط منحته إياه الدولة على ضفاف نهر دجلة ..
    يعرف الناس أنه وصل المسجد من رائحة العود التي تملأ المكان ..
    يصعد المنبر ..
    ويحدث الناس عن الزهد وعن خطر ركوب المرأة للدواب ، وعن مخطط أعداء الأمة لإفساد المجتمع ..
    ثم يحدثهم عن الاختلاط وأنه معول هدم في يد أعداء الأمة يهدمون به أساسات الدولة .. !

    وفي صحيفة تصدر من بلاد مابين القهرين ..
    يكتب مقالاً يخبر الناس فيه أنه اكتشف أن الاختلاط بدعة ، وأنه لم يجد في السيرة ما يدل على تحريمه !

    .
    .
    ويعيش ابن أمية العباسي طويلاً ..
    ويجلس في مجلس هولاكو ..
    ويتولى القضاء في عهد جنكيز خان ..
    ودار الإفتاء في عهد الدولة الحمدانية ..
    ويكون مستشاراً دينياً للظاهر بيبرس ..
    ومستشاراً في ديوان كافور ..
    وعضواً في الكونغرس للدولة الفاطمية ..

    .
    .
    ويطول به العمر ..
    ليصعد المنبر ..
    وليخبرنا أن الجهاد فريضة ..
    ويحدثنا حديث العارفين ، عن الكرامات ، وعن الجنة التي رآها في عيون المجاهدين ..
    وعن الدبابة تفجرها حفنة من تراب ..
    وعن الطائرة تسقطها غمزة من عين مجاهد ..

    ويعيش أياماً أطول ..
    ليصعد ذات المنبر ..
    ويحدثنا عن ذات المكان ..
    وذات الجهاد
    وذات الأعداء ..
    وعن ذات المجاهدين ..
    يخبرنا أنهم إرهابيون ، وأن ما يقومون به ليس جهاداً ..
    وأن الدبابة لا يفجرها إلا دبابة مثلها ..
    وأن الطائرة لا تسقطها النظرة الحنون ..

    وسيعيش أطول ..
    وسيخطب في الأعراب والأغراب ..
    في الرومان والترك والعجم ..
    ويحدثهم عن الدين الذي لا يعرفه إلا هو ..
    الدين الذي يصنعه في مجالس الخلفاء والولاة والأمراء والملوك ..
    دين الرؤساء والسادة ..
    الدين الذي تصنعه السياسة ..
    سيقول للناس إنهم على ضلال إن لم يتعلقوا بأطراف عمامته ، بشته ، ربطة عنقه !

    ثم نضيع ، كما نفعل دائماً ..
    ولا يجدنا أحد ، كما يفعلون دائماً !
    avatar
    أكرم عبد القوي عبد القوي

    المساهمات : 132
    تاريخ التسجيل : 15/04/2010
    العمر : 50

    رد: ابن أميّة العباسي !

    مُساهمة من طرف أكرم عبد القوي عبد القوي في الجمعة أغسطس 13, 2010 7:26 pm

    شكرا لك وبارك الله فيك

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 17, 2017 2:10 pm