ملتقى أبناء منطقة الفيوم الأزهرية

ملتقى أبناء منطقة الفيوم الأزهرية

ملتقى أبناء منطقة الفيوم الأزهرية يرحب بكم

    من الفاتحة إلى لقمان : إعجاز عددي بديع

    شاطر
    avatar
    الحنبلي

    المساهمات : 148
    تاريخ التسجيل : 15/04/2010

    من الفاتحة إلى لقمان : إعجاز عددي بديع

    مُساهمة من طرف الحنبلي في السبت أبريل 17, 2010 4:07 am







    من الفاتحة إلى لقمان :إعجاز عددي بديع

    ذكرنا في مشاركة سابقة أن مجموع أعداد الآيات في السور الـ 31 الأولى في ترتيب المصحف ( الفاتحة – لقمان )هو 3503 وهذا العدد هو عبارة عن 113 × 31 .
    ( ورغم أن هذه حقيقة ثابتة في المصحف ولا يجوز إنكارها ، ومن السهل التأكد منها ، فقد عاب علينا أحدهم ذكرها ، ولم ير فيها غير باحث متيم بالأرقام ، لاهٍ عن التدبر في آياته ! وما علم أن ما أفعله هو " مخّ التدبر " ، وهل تأتي هذه الاكتشافات بدون تدبر ، أو حتى بالقليل منه ؟ لو كان ذلك فلماذا انتظرتني ؟ ولماذا لم يسبقني إليها المتدبرون ؟ )
    وعودة إلى موضوعنا :
    العدد 113 هو العدد 30 في ترتيب الأعداد الأولية ، والعدد 31 هو العدد رقم 11 في ترتيب الأعداد الأولية .
    ( لا أعتقد أن الذين جمعوا القرآن ورتبوه كانوا على علم بالأعداد الأولية وترتيبها ،كانوا على علمٍ بأن ترتيب القرآن قد تمّ بالوحي ، وقد بذلوا الجهد في المحافظة على ترتيبه كما علموه عن الرسول ، وتمّ لهم ذلك بتوفيق من الله )

    والآن ، هلمّوا إلي نتأمل إحدى لطائف الترتيب القرآني في هذه الأعداد الأربعة :
    إن مجموع الأعداد الأربعة : 113 و31 و30و11 هو 185 ، وهذا العدد من مضاعفات الرقم 37 (5×37) .
    فإذا بحثنا عن سور القرآن الكريم التي جاءت في ترتيب المصحف في المواقع التي تدل عليها الأعداد الأربعة السابقة ، نجد أنها :
    السورة رقم 11 هي سورة هود ، وعدد آياتها 123 .
    السورة رقم 30 هي سورة الروم، وعدد آياتها 60 .
    السورة رقم 31 هي سورة لقمان وعدد آياتها 34 .
    السورة رقم 113 هي سورة الفلق ، وعدد آياتها 5.
    ما وجه الإعجاز العددي في أعداد آيات هذه السور ؟
    إن مجموع أعداد آياتها هو222 ، وهذا العدد هو من مضاعفات الرقم 37 أيضا ؛ فهو يساوي 6×37 . وبذلك فالفرق بين مجموع تراتيب السور الأربعة ، ومجموع آياتها هو 37 . أعداد من الآيات محسوبة ، ومواقع ترتيب محددة مدبرة .
    إن للأرقام هنا لغة لا تغني عنها لغة الحروف ، فهي الأصدق في وصف الترتيب القرآني.ويخطر بالبال سؤال : ما معنى العدد 37 ؟ ما السر في تمحور هذه العلاقات حول هذا العدد ؟ يتألف العدد 37 من العددين 7و3 ، ومجموعهما10، فهل يعني ذلك الكمال في العدد ؟
    أليس هذا ما نلاحظه في قوله تعالى في الآية رقم 196 سورة البقرة ؟
    ( قبل أن تنتقلوا إلى الآية تأملوا العدد 196 وقارنوه بالعدد 114 الذي يساوي 6×19)
    ( وأتموا الحج والعمرة لله فإن أحصرتم فما استيسر من الهدي ولا تحلقوا رءوسكم حتى يبلغ الهدي محله فمن كان منكم مريضا أو به أذى من رأسه ففدية من صيام أو صدقة أو نسك فإذا أمنتم فمن تمتع بالعمرة إلى الحج فما استيسر من الهدي فمن لم يجد فصيام ثلثة أيام في الحج وسبعة إذا رجعتم تلك عشرة كاملة ذلك لمن لم يكن أهله حاضري المسجد الحرام واتقوا الله واعلموا أن الله شديد العقاب )
    فالآية تنص على أن 3 + 7 = 10 كاملة .
    ورائعة الإعجاز العددي هنا أن هذه الآية هي الوحيدة من بين آيات القرآن المؤلفة من 73 كلمة . لقد جي ء بها مؤلفة من عدد محدد من الكلمات يتألف من الرقمين اللذين وردا في الآية 3 و7 ..
    3+7=10.
    أفلا يحق لنا أن نقول الله أكبر ؟ لمن استكثر علينا هذا ..
    ألا يحق لنا أن نتيّم بهذا الإحكام ونعشقه ؟ لمن عاب علينا هذا ..
    العيب ، فيمن لا يرى شيئا ، أو لا يريد أن يرى .
    avatar
    خريج شريعه

    المساهمات : 33
    تاريخ التسجيل : 15/04/2010

    رد: من الفاتحة إلى لقمان : إعجاز عددي بديع

    مُساهمة من طرف خريج شريعه في الأربعاء أبريل 21, 2010 7:12 pm

    avatar
    زمن العمائم

    المساهمات : 129
    تاريخ التسجيل : 15/04/2010

    رد: من الفاتحة إلى لقمان : إعجاز عددي بديع

    مُساهمة من طرف زمن العمائم في الثلاثاء أبريل 27, 2010 6:53 pm

    avatar
    الحنبلي

    المساهمات : 148
    تاريخ التسجيل : 15/04/2010

    رد: من الفاتحة إلى لقمان : إعجاز عددي بديع

    مُساهمة من طرف الحنبلي في الجمعة أبريل 30, 2010 5:16 pm

    شكرا لك

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 9:36 am