ملتقى أبناء منطقة الفيوم الأزهرية

ملتقى أبناء منطقة الفيوم الأزهرية

ملتقى أبناء منطقة الفيوم الأزهرية يرحب بكم

    السعودية تفضح مثيري "الفتنة" بين مبارك وعبد الله

    شاطر
    avatar
    زمن العمائم

    المساهمات : 129
    تاريخ التسجيل : 15/04/2010

    السعودية تفضح مثيري "الفتنة" بين مبارك وعبد الله

    مُساهمة من طرف زمن العمائم في الإثنين مايو 10, 2010 4:23 pm

    محيط - جهان مصطفى



    مبارك وعبد الله والأسد
    ما أن ترددت مزاعم حول وجود توتر في العلاقات بين القاهرة والرياض ، إلا وسارعت الأخيرة لنفي صحة هذا الأمر ليس عبر الأقوال وإنما بخطوة عملية أكدت مجددا أن العلاقات بين الدولتين الكبيرتين كانت ومازالت وستظل صمام الأمان للأمن القومي العربي .

    ففي 10 مايو / أيار ، أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن السلطات السعودية أفرجت عن مراكب الصيد المصرية الخمسة التي كانت احتجرتها في وقت سابق نظرا لدخولها المياه الإقليمية السعودية بطريقة غير شرعية والصيد بها بدون ترخيص وكان على متنها 149 صيادا مصريا.

    وأضاف السفير محمد عبد الحكم مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية والمصريين بالخارج والهجرة واللاجئين أن مراكب الصيد الخمسة ستعود إلى أرض الوطن خلال ساعات .

    وتابع " قرار السلطات السعودية جاء فى إطار العلاقات الوثيقة والمتميزة القائمة بين مصر والسعودية الشقيقة واستجابة للجهود والاتصالات التي قام بها سفيرنا في الرياض وقنصلنا العام في جدة ".

    ووجه السفير محمد عبد الحكم الشكر للأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز أمير منطقة جيزان والذى أصدر تعليماته بالإفراج عن مراكب الصيد المصرية وتزويدها بالوقود والمؤن وهو الأمر الذى يعكس عمق وتميز العلاقات بين مصر والسعودية قيادة وحكومة وشعبا.

    التصريحات السابقة جاءت لتدحض صحة تقارير صحفية تحدثت عن تحول العلاقات بين الدولتين من "الفتور" إلى "التوتر" بعد قيام قوات حرس الحدود السعودية بإلقاء القبض على 149 صيادا مصريا كانوا على متن خمسة مراكب صيد لدخولهم المياه الإقليمية السعودية والصيد فيها بدون ترخيص.

    وكانت صحيفة "القدس العربي" اللندنية نقلت عن مصادر لم تذكر اسمها القول إن الإجراء السعودي قد يوتر العلاقات الفاترة أصلا بين القاهرة والرياض ، مشيرة إلى أن العاهل السعودي لم يزر الرئيس المصري لتهنئته بسلامة التعافي من العملية الجراحية التي خضع لها مؤخرا.

    وأضافت المصادر ذاتها أن الفتور المصري السعودي تكرس بعد القمة العربية الاقتصادية في الكويت عام 2009 عندما رفض الرئيس حسني مبارك دعم مبادرة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز للمصالحة العربية الشاملة ، كما رفض استقبال الرئيس السوري بشار الأسد بصحبة العاهل السعودي في شرم الشيخ.

    وبجانب ما سبق ، نقلت صحيفة "القدس العربي" عن عبد الله الأشعل مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق القول :" إن تراجع نفوذ مصر بين سائر دول العالم هو الذي جعل من المصريين ملطشة بين الدول " ، ووجه سؤاله للسعوديين قائلاً : "هل تجرؤون على اعتقال مواطن أمريكي واحد".

    وأعرب عن أسفه بسبب اضطرار الصيادين المصريين لركوب البحر والاتجاه نحو السعودية واليمن والصومال في الوقت الذي تمتلك فيه مصر شواطئ طولها ستة آلاف كيلومتر أي ضعف شواطئ قارة أمريكا الجنوبية بكاملها ، قائلا :" ذلك يضم لقوائم الهزائم التي مني بها النظام في مصر".

    وعلق ساخراً على ما يجري ، قائلاً : "لقد نجح النظام ليس فقط في تطفيش المواطنين للخارج بل وأيضاً نجح في تطفيش السمك فجعله ينزح نحو السعودية ".

    كما نقلت "القدس العربي" عن حمدي حسن الناطق باسم جماعة الإخوان في البرلمان المصري القول : "من قبيل المساخر أيضاً أن مصر التي تطل على بحرين ونهر من أطول أنهار العالم لا تجد سمكاً ويقوم صيادوها بقطع آلاف الكيلومترات معرضين أنفسهم للهلاك للبحث عن مصدر للأسماك ".

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يونيو 20, 2018 7:17 am