ملتقى أبناء منطقة الفيوم الأزهرية

ملتقى أبناء منطقة الفيوم الأزهرية

ملتقى أبناء منطقة الفيوم الأزهرية يرحب بكم

    سَرى وَالدراري ثغره وَعقودُهُ

    شاطر
    avatar
    خريج شريعه

    المساهمات : 33
    تاريخ التسجيل : 15/04/2010

    سَرى وَالدراري ثغره وَعقودُهُ

    مُساهمة من طرف خريج شريعه في الأربعاء أبريل 21, 2010 6:38 pm

    سَـرى وَالـدراري ثغـره وَعقـودُهُ خَيالٌ وَفَـت لـي بِالوصـال عقـودهُ
    وَمـا زارَنـي إِلّا كلمحـة بــارِقٍ وَعُدتُ إِلى سهـدي وَعـاد صـدودُهُ
    يـزوِّرُهُ بَــدرٌ عَـزيـزٌ مَنـالُـهُ فَكـلّ محـبّ بِالـغَـرام شَهـيـدهُ
    مُهَفهفُ قـدٍّ متـرفُ الجسـم أغيـدٌ تَكـاد عقـود الغانِـيـات تــؤودهُ
    هِـلالٌ وَلَـكِـنَّ القُـلـوب مَحـلُّـهُ غَــزالٌ وَلَـكِـن الـعـذار زرودهُ
    لَهُ مِن سَنـا الخـدّ البهـيّ نضـارُهُ وَمن نظَـرِ اللّحـظ القَـويّ حديـدهُ
    وَلمّا اِستَقَلَّ الرَكبُ بِالصَبـر راحِـلاً غَدَوتُ كَأَنّي فـي الجَـوى أَستَزيـدهُ
    فَما الروضُ في ثَوبٍ كَسَتهُ يَد الحَيـا فَرقَّـت حَواشيـهِ وَراقَـت بـرودهُ
    بِأظـرفَ مِـن أَخلاقِـهِ وَحَديـثِـهِ وَلا سيّمـا لَـمّـا تَـرَنَّـمَ عــودهُ
    أَبدرَ الدّجـى مَهـلاً ورفقـاً بمدنـفٍ جَفـاك شَقـاه وَالوِصـالُ سـعـودهُ
    قَد اِصفرّ في يَوم القِلى منـك جسمـهُ وَما اِخضرَّ في يَوم اللقا بـك عـودُهُ
    فَـلا وَقَـوامٍ مِنـكَ يهتـزّ كالـلـوا ذَوائِبُـكَ اللّاتـي عُـقِـدنَ بُـنـودهُ
    وَجفـنٍ كَسَيـفٍ وجنتـاكِ فـرِنـدُهُ صَقيـلٍ وَلَكِـنّ القلـوب غـمـودهُ
    وَثَغـرٍ بِـهِ مـاء الحَيـاة وَدُرُّهـا وَلَكِـن لخضـر الخـدّ مِنـكَ ورودهُ
    وَأَيّـامِ وَصـلٍ مـا سـواك يُعيدهـا لِصـبٍّ سَقيـم مـا سـواك يعـودهُ
    لَقَد ضَلَّ عَقلي في هَـواكَ وَلَـم يفِـد وَحقّـك مـن هَـذا النَسيـبِ نَشيـدُهُ
    وَما لـيَ ذنـبٌ غيـر أَنّـي متيّـمٌ حليفُ جـوىً صَـبُّ الفـؤادِ عميـدهُ
    فَيا ناهِباً مِن مُقلَتـي سِنَـةَ الكـرى فِدىً لـك مَنهـوبُ الرقـاد شريـدهُ
    وَيا وَعدَ من أَهواه مـا لَـكَ مُخلفـاً وَأَنتَ منـى قَلـب المَشـوقِ وَعيـدهُ
    عَسى قَلبُ مَـن يَهـوى تنعِّـمُ بالـهُ أَيادي الرضى عَبدِ العَزيـز وَجـودُهُ
    فَللملك المَنصور فـي الأَرضِ كلّهـا ثَنـاءٌ إِلـى أفـق السَمـاء صعـودُهُ
    مَليـكٌ لَـهُ فـي الخافقَيـنِ مـآثِـرٌ يَدوم بِهـا طـولَ الزَمـان وجـودُهُ
    ومولىً عَـلا قَـدراً وَرأيـاً وَمَنـزِلاً وَبَيتـاً وَأَصـلاً واضِحـاتٍ سعـودهُ
    أَضافَ إِلى البِشـرِ المَهابَـة وَالنَـدى كَغيـث تَوالـى بَرقـه وَرعــودهُ
    وَمـدّ يَـد الجَـدوى لِمُثـنٍ وَجاحـدٍ سـواء لَديـهِ شـاكِـرٌ وجـحـودهُ
    فَأَمّـا الَّـذي يُثنـي فَيَـزدادُ شكـرُهُ وَبالشكـرِ حَقّـاً يَستَزيـدُ مَـزيـدُهُ
    وَأَمّا الَّذي مِن شأنه الجحـدُ فَهـوَ لا يَـزال إِلـى أَن يَضمحـلَّ جحـودهُ
    كَذا فَليَكُن جودُ الملـوك ومـن يَكُـن لَهُ غَيـرُ هَـذا مَلـكٌ مـات جـودهُ
    ومن لَم يدبِّـر هَكَـذا اِنهَـدَّ رُكنُـهُ وَهَذا بحسـنِ الـرأيِ يَقـوى مَشيـدهُ
    وَمَن كانَ مَنسوبـاً لصحـب محمّـد فَللفلـك الأَعلـى يَكـون صـعـودهُ
    حَميدُ السَجايـا يَمـلأ العيـنَ بَهجَـةً لَقَـد فـازَ مَحمـود المَقـال حَميـدُهُ
    لَـهُ قَلـمٌ فـي مـدَّة مـن مــداده غنى الدهر أَو قمعـاً يَـراه حسـودهُ
    يَفوح وَيُجنى يطربُ الصَحبَ يَطعَنُ ال عدى فَعَلى الأَحـوال بـورك عـودهُ
    وَحِلـمٌ يحـكُّ الشامِخـاتِ عـمـودُهُ وَبـأسٌ يَـدُكُّ الراسِيـاتِ جَلـيـدهُ
    إِلَيـكَ أَميـرَ المُسلميـن بعثـت مـا يَنـوب مَنابـي فـي التَحايـا ورودهُ
    قَصيداً يَروق السمع إِن يصغِ مُنصِـتٌ إِلَيها يقُل قَـد قـال صِدقـاً قَصيـدُهُ
    مَدَحتُك حُبّـاً فـي فَضائِـل جُمِّعَـت لديـك فَقَلبـي لِلسـمـاع عَمـيـدهُ
    وَأَرسَلتُها مِن مصر من بعد أَن سَعَت وَطافَت بِبَيـتٍ قَـد تَعاظَـم عيـدهُ
    دَعَوتُ لَكُم بِالنَصر في كُـلِّ مَشهَـدٍ وَكَم مشعَرٍ قَد طـاب فيكـم شهـودهُ
    فـعـزّك لا ذلٌّ يُلاقـيـهِ دائِـمـاً وَملكـك فـي الدُنيـا يَـدوم خلـودهُ
    إسم الشاعرابن حَجَر العسقلاني

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 17, 2017 2:03 pm